الشيخ عبد الكريم الخضير تفسير سوره الحديد

طريقة لتسديد الديون

المرأه ،، لها أهميه كبيره جدا في تطبيق خطة التخلص من الديون ،، وقد وجهنا رسولنا الأمين إلى أهمية المرأه في رعاية المنزل ،، وأهميتها في كثير من الأمور ،، حين نبهنا إلى أن ( المرأة راعية في بيتها) ،، إذن لا يوجد حل إلا بالأتفاق مع الشريكه في البيت والحياة ،، و الأتفاق لا يكون إلا بالتفاهم والدراسه سويا بما يمكن الأستغناء عنه وأعداد خطه لمدة محدده يتم من خلالها تحديد المتطلبات الضروريه مع الوقوف على الحاجه الفعليه والأبتعاد عن الكماليات الغير ضروريه وتقليص كل مايمكن تقليصه ،، ومن الأهميه أن تكون المرأه هي المسؤوله في الشهور الأولى عن الميزانيه الخاصه بالمنزل ،، فإن نجحت في تطبيق ماأتفق عليه فيتم تسليمها المسؤوليه عن المصروفات الشهريه وإدارة ميزانية البيت ،، عن طريق تسليمها المبلغ المتفق عليه أو وضعه بحساب بنكي مستقل ويخصص للمصروفات الشهريه. وقفنا على أرضيتين ،، صلبتين على عجاله ،، إن تمكنا من تطبيق ماجاء بهما ،، فمن اليسير تطبيق ماسيأتي ،، والذي نبدأه بتقليل المصروفات الثابته في البيت ،، ففي حال وجود خادمتين أو سائق ،، ويمكن التخلي عن السائق أو خادمه أو حتى الأثنتان ( في حال عدم الحاجه الملحه) والبدء بالنظر إلى فاتورة الكهرباء والهاتف ،، والمسببات لأرتفاعهما ،، والبعد عن كل ماهو من الكماليات أو الديكورات ،، وتخفيض ميزانية الدعوات للغداء والعشاء ( ليس بخلا وإنما لترحم نفسك) فالتبذير في الدعوات ووضع الموائد التي تكفي لعشرة أشخاص والمدعون ثلاثه أمر لا يقبله دين ولا منطق ولا عقل ،، ولذا وجب أن توضع مبادىء لا يمكن تجاوزها ،، والتفاهم على هذا الأمر ،، بل لا أبالغ في التخلص من الديون إن قلت ،، أنظر إلى بيتك ،، فإن كان غالي وأنت مديون ،، فقم ببيعه بالقيمة المناسبه ،، وأشترى بيتا يوفر لك حياة كريمه ،، ويساندك في التعجيل بسداد الدين ،، إن لم يسدده بأكمله ،، وإن كنت مستأجر ،، وإيجارك غالي ،، فأبحث عن المقبول والمنخفض الأيجار لتوفر عدة ألاف تساندك في خطة التخلص من الديون ،، بل دعوني أتمادى أكثر ،، فإن كانت سيارتك فخمه ،، ويمكنك بيعها بسعر مناسب وشراء سياره جيده ومناسبه وتوفر من هذه العمليه كم ألف ،، فلما لا ؟؟ المهم أن الهدف من تمادي أخوكم أبوعبدالله هو عدم التمادي في ترك قيد الدين على الرقبه وأعطاء كل ذي حق حقه.

طريقة مونت

والآن ،، لكي تتخلص من ديونك يجب عليك البدء بتكوين نظره مستقبليه (( وواقعيه)) وأن لا تتعجل النتائج ،، فلا يوجد مبنى يبنى بيوم وليله. يجب عليك أولا دراسة وضعك المالي والمديونيات المترتبه عليك ،، والمتطلبات الرئيسيه والفرعيه للعيش الكريم ،، بعيدا عن التسهيلات والأقساط التي إنتشرت فأضعنا قاعده من القواعد المهمه في الحياة ،، ألا وهي مد رجولك على قد لحافك فالأسراف ،، والكماليات ،، والمظاهر الكاذبه ،، والتوسع في الشراء بلا ميزانيه واضحه ومحدده ،، ومحاولة تحقيق الأحلام والأماني بطرق مختصره ،، والتعامل مع المؤسسات الربويه ،، جميعها أسباب لنسيان القواعد المهمه في حياتنا ،، والتوازن في المصروفات واللجوء للدين. ومانلاحظه في مجتمعنا بصوره جليه ،، هو الأسراف والتبذير ،، وهما من الصفات السيئه ،، وقد قال الله تعالى ( ولا تبذر تبذيرا ( 26) إن المبذرين كانوا أخوان الشياطين) كما نبهنا الله إلى أنه لا يحب المسرفين وهذا أمر عظيم ،، حين قال عز وجل ( وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ 141) الأنعام من يقرأ معي هذه السالفه سيكتشف شيئا فشيئا مكامن الخلل ،، فدعونا نكمل السالفه ،، لنصل إلى الحلول بعد تشخيص الأسباب والمسببات.

  1. إلى كل من اثقلته الديون والهموم ،، تريد التخلص من ديونك ،، تفضل | التنظيم المالي للأسرة
  2. طريقة المشي
  3. طريقة تنشيط

الديون: لماذا يضطر الناس الى الاستدانة ؟ ببساطة لان دخلهم الشهري او السنوي لا يكفي بشكل ما في تلبية الاحتياجات المطلوبة منهم وبالتالي يحتاجون لزيادة ولا يستطيعون توفير هذه الزيادة الا بالاستدانة الاجلة بكل اسف, وقد يفشل الانسان في سداد هذا الدين ويدخل في مشاكل معقدة ولذلك يتحمل ضغوطا في منتهى الصعوبة لا نتمنى لاحد ابدا ان يتعرض لها. هل الاستدانة هي فعلا الحل الوحيد ؟ لو تحدثنا بشكل واقعي سنقول انه طبقا للواقع في بعض البلدان سيكون من الصعب ان نقول هناك بديل اخر غير الاستدانة الاجلة, لكن نستطيع ان نقنن الموضوع ونجعله في حدود امنة, وذلك من خلال دراسة حجم الدين جيدا قبل طلبه, ودراسة وتخطيط الكيفية والنظام المناسب للسداد بحيث يتم الاتفاق عليه مع جهة الاقراض سواء كانت فرد او بنك, ثم الالتزام تماما بتنفيذ هذه الخطة بحيث يشعر الانسان ان الامور والتوازن المالي مستقر وان الدين يسدد بانتظام ولا يشكل عبأ عليه. البنوك تشجع الناس على الاستدانة يرى البعض أن البنوك تروج لإعلان تشجع على الاقتراض وبالتالي ستتكون الديون على الناس، وتروج هذه البنوك لفكرة أن هذه القروض تجعل حياة الشخص أكثر رفاهية وتجعلهم يتمتعون بحياتهم ويحققون أهدافهم وأحلامهم، ولكن هذه البنوك ما يهمها هي استفادتها هي فقط لأنها تدر عليها أموالًا طائلة، حيث لكل قرض فوائد ربوية تزداد بمرور الزمن، وقال علماء الدين أن هذا الأسلوب الاستثماري الذي يكثر من الديون على عاتق الأشخاص حرمه الله سبحانه وتعالى.

قال رسولنا المعلم وقائدنا وقدوتنا محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم ( سددوا وقاربوا) أي حققوا الأهداف بتوازن ،، وأبدؤا من جديد ولا ضير إن بدأتم من جديد ،، فجديد مشرق خير من قديم مظلم. إذن ترشيد المصروفات + إعداد ميزانيه متوازنه للضروريات + تقليل البذخ والكماليات + التفكر ودراسة كل مرحله ومتابعة الدين = راحه ،، والراحه هنا ليست مجرد كلمه ،، وإنما كلمه لها معنى يعيه من اثقلته الديون. والآن أقتراحي ( المفيد إن شاء الله) في حال توافر الشروط ووضع ضوابط صارمه للتخلص من الدين هناك من يدخل جمعيات بغرض توفير مبلغ معين لأي غرض ،، واقترح إنشاء جمعية لتسديد الديون ( عائليه أو اصدقاء أو زملاء عمل) ينشأها مجموعة ممن أثقلتهم الديون ،، وعلى أن يوضع لها نظام وتدرس ديون أعضائها ،، ويقدم الدين الذي فوائده مرتفعه ( حسب التفاهم) أو بالقرعه ،، وعلى أن ينتخب شخص محدد لجمع الأموال الشهريه وتنظيم طريقة السداد للجهة مع التفاهم معها للتخفيض ورفع الفوائد عن الدين ،، ويشترط أن لا يتلقى عضو الجمعيه المبلغ بيده لضمان عدم تحقيق الهدف المنشود من إنشاء هذه الجمعيه ،، كما يجب أن يكون كل ذلك كتابة وتوثيق ،، وبأتفاق جميع الأطراف قبل البدء هذه الفكره يمكنك من خلالها ،، البدء في التخلص من الفوائد المترتبه على الدين ،، أو التخلص منه نهائيا حسب المبالغ المدفوعه وقيمة الدين وعدد الأعضاء ،، ولتضمن عدم بقاء أية مبالغ لديك ،، قد تضيع نتيجة إغراءات أو ماتشتهيه النفس.

طريقة سماعة

أسأل الله أن تكون سالفتنا اليوم مفيده ،، وأن تذكرنا جميعا بأمر مهم يجب علينا التعامل معه بجديه لطلب الراحه وللألتفات لما هو أهم ،، من عباده وسعاده وطمأنينه وسكون وبدايه جديده. أدعيه اللهم إني أعوذ بك من الهم والخزن ،، والعجز والكسل والبخل والجبن ،، وضلع الدين وغلبة الرجال اللهم لاسهل إلا ماجعلته سهلاً وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً اللَّهمَّ اكْفِني بحلالِكَ عَن حَرَامِكَ ،، وَاغْنِني بِفَضلِكَ عَمَّن سِوَاكَ اللهم إني عبدك ،، و ابن عبدك ،، و ابن امتك ،، ناصيتي بيدك ،، ماض في حكمك ،، عدل في قضاؤك ،، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك ،، أو علمته أحدا من خلقك ،، أو أنزلته في كتابك ،، أو استاثرت به في علم الغيب عندك ،، أن تجعل القرآن ربيع قلبي ،، و نور صدري ،، و جلاء حزني ،، و ذهاب همي قال لي ابوي الله يرحمه برحمته أنتبه ،، ترى الدين عماة عين وسامحونا على العجاله

دعونا نتوقف أمام بوابة المغريات الكثر التي حولنا ،، والتي أنصحك أن تغلقها ،، ولا تستلم لها ،، لتتجنب الأقساط والتقسيط ،، وتعامل مع النقد كلما كان متوافرا وللضروره ،، وحسب الخطه التي وضعتها لنفسك ،، وإياك إياك والبطاقات الأئتمانيه ،، تلك البطاقات المسمومه ،، فهي من المهالك لا كما صوروها. وأخرا ،، لا تستدين لكي تدخل في مغامرات غير محسوبة النتائج ،، كالأسهم أو المشاريع الغير مدروسه ،، فبقائك معدم خيرا من أعدام نفسك بيدك. بقي أن أقول: لا تقارن نفسك بغيرك ،، وأغرس هذا المفهوم لدى أسرتك ومن حولك ،، ورحم الله أمرء عرف قدر نفسه. ربما يقول قائل: ابوعبدالله مصخها اليوم بسالفته. واقول له: يمكنك أن تراها كذلك ،، ولكن تذكر ذلة وهوان وذهاب ماء وجه من أثقلته الديون ،، وتذكر إختفائه عن أعين الناس ،، وتذكر ،، هروبه من الكلمات اللاذعه والجارحه ،، وتذكر خجله وإنكساره أمام صاحب الدين ،، وستعلم أنني ما كتبت إلا القليل مما ينبغي فعله لتجنب كل ذلك ،، لا ،، لأرهق نفسي بأخر الليل ،، وإنما لتعود الطمأنينه والسعاده لمن اثقلته الديون. أخي الحبيب ،، اختي الكريمه لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ،، فلا تثقل حياتك بأمور زائله ،، وتذكر بأن المؤمن مبتلى ،، فلا تحزن ،، فالحزن يوقفك في موقعك سنين طوال ،، وأما الرضى والعمل والأجتهاد والبحث والدراسه والتفكر بأحولك وإعادة الحسابات ،، فإنها تقدمك خطوات للأمام بعد التوكل على الله عز وجل.

هل سيارتي أصبحت قديمة وتكلفة إصلاحها اكبر من تقدمه لي من فائدة ؟ او هاتفي أصبح لا يعمل ؟ الدين ولكل من يعاني من سنقدم لك نصائح تساعدك على سداد قروضك وتجنب الوقوع في المزيد من الديون مستقبلاً لا تشتري أشياء لا تحتاجها فعلا عند ذهابك للتسوق لا تذهب وأنت في حالة جوع، قم بتناول بعض الطعام حتى تشعر بحالة من الشبع ثم اذهب للشراء لأنه عندما تكون جائع عقلك يصور لك جميع الملذات والطيبات سواء أكانت الطعام (أكل شرب) او مستلزمات حياتية (ملابس إكسسوارات ، مستلزمات مطبخ ، ديكور وغيرها). لا تقم بشراء الأشياء الرخيصة اشترى البضاعة الممتازة حتى وإن كانت أغلى ثمن، لأنه عندما تشتري بضائع رخيصة الجودة سيكون عمرها الافتراضي اقل و ستضطر لشراء المنتج مرة أخرى في فترة زمنية قصيرة وفي الأخير ستضطر لشراء الأشياء الأغلى سعرا ولكنها أكثر جودة فلما لا تشتريها من البدء وتوفر ثمن شرائها كل حين. لا تستدين لشراء الكماليات الديون لا تكون مع الموضة وتشتري احدث إصدارات أجهزة الهواتف النقالة والسيارات الحديثة فور نزولها هاتفك به احدث تقنية وسيارتك ممتازة. وان كان لابد من الشراء فاشتري سيارة مستعملة (المضمونة) ستجدها بأسعار رخيصة مقارنة بالسيارة الجديدة.

  1. الانظمة البيئية المائية doc